Saturday, March 05, 2011

REVIEW: Vali Nasr - The Shia Revival

(Arabic version of this review)
YEAR: 2007

As the world as we knew it continues to split asunder, you might consider it somewhat worthwhile to examine this book in a revisionist perspective and see how well it has held up, considering the stature of its author and his influence on several US administrations.

Nevertheless, while I have an overall negative view of this book; it should be noted that this being a book about current politics, it might not have been meant as timeless and should be properly understood only in the context of its times. The subject of its discourse, the rise of Shias and how we should come to terms with it as a positive development; has not bore its fruits fully yet – so such an inquiry might not be so anachronistic as we examine the region unfolding into a new epoch. Moreover, while I personally am responsible for some very biased and primitive analysis  on the state of the world four years ago, I was just finding my feet, grappling with sectarianism, the fragile and rapidly unraveling identity of Iraq and coming to grips with the world, worse: I was once in a fictional band called Hambala for Ali’s sake; whereas this is a writer of considerable clout and thus should be held accountable for his theories more sternly.   

I embarked upon reading this book with high expectations. I have seen its name propped up often on the Internet and it gets consistently high reviews everywhere I looked. Thus I was delighted to find it forgotten on a public library shelf and immediately decided to catch up with how the Western World comes to understand the Sunni-Shia conflict through books such as these and whether there are any new things to be learned from them, although I had the feeling it is meant to be consumed by Western laymen and the books I have already read are far superior.

The book is a relief on several parts, it is concise in its treatment and it dispenses with an often annoying trend to de-stress the importance and centrality of sectarian politics in the Middle East. I got some nice pointers about Khomeini, who Nasr understands as a bizarre incursion which introduced militant fundamentalism to the Shia faith; a complicated leader on whom my knowledge definitely needs more.

But this is where Revival was a major disappointment. While Nasr attempts to be true to the spirit of true academic scholarship, he ultimately fails to cast his depressingly predictable pro-Shia outlook to the Middle East in convincing neutrality. This is easily a biased book, and ultimately a bad one at that. Pains are taken to drive home the point of Sunni massacres and they are depicted in painstaking detail from India to Iraq; whereas Shia-on-Sunni violence are often inflected with such modifiers as “allegedly” in a presentation that assures the reader that they are reactions to a greater injustice, not inherent hostility logically derived from the faith itself.

Ultimately, Nasr’s treatise is weaved to advance the following agenda:

1.      A core problem of The Middle East is to be understood as Sunni hegemony, the Shia community is closer to democracy than bone-headed, fundamentalist and violence-prone Sunnism, which does not know how to deal with problems except through violence which has always worked one way or the other. The emergence of Shia is a good thing. It is particularly good to the civilized Western world.
2.      The anti-Western violent atrocities committed by Shia factions, such as Hezbollah and the Iranian regime, does not negate the fact that true honest-to-`Ali Shias are ultimately good; they are to be blamed on the eccentric Khomeini and his ideology, who for some inexplicable reason messed up the otherwise benign faith. In one statement, Nasr explicitly says Khomeini tried to “sunnify” Shiism, hence explaining the root of all Middle Eastern evil.
In fact:
1.      Through the holy institution of papacy, Shia are far more attached to the idea of dictatorship than Sunnis. (and divine dictatorship at that.)  
2.      The appeal of secularism to Shiism does not indicate belief in modern secular values at all, it is the same reason why Sunnis choose Allawi and the Iraqi Christians collectively praise Saddam Hussein.
3.      Shias are a different religion all right, but they largely subscribe to the same mores of doing business as Sunnis; their relative reluctance to shed blood is largely due to their small numbers, given power they will act in the exact same way as their big bullies. The problem at core is tolerating different people, something we are all a long way from (and the Western world isn’t too special on this one either)

These points will be expanded upon and further detailed in upcoming posts (yes, I will try hard to post more.)  

Of course, these sentiments are only expressed as undercurrents that are very assiduously concealed between layers of solid paragraphs, never being given front and center in the book but their contribution to the direction the book takes is very obvious. Perhaps Nasr did not dare to formulate them as a fully-fledged centerpiece because no matter how you spin it, there’s just no perfect Paradigm of Everything to explain the Middle East for you, these views are challenged when Nasr succumbs to the pressure of being an objective academic and is forced to mention Shia violence against Sunnis in southern Iraq (albeit as an afterthought.)

Amidst all the objective research and facts, which are steered by a respectable showmanship of academic scholarship, this agenda rears its head in wobbly, barely controlled and un-sourced exclamations (such as “the debate about democracy in the Shia communities is greater than anywhere else in the Middle East!” there is also a very emotional kneel-at-Persian-glory paragraph ) which greatly undermined my confidence in the parts of the book which I actually liked: early in the book, Nasr shows allusions (that are backed up by credible scholars and sources) that Shiism has Persian roots, and it should be viewed as a separate religion -two points of view I’ve long debated. On the superficial level of criticism, Nasr’s Persian roots show their influence more than he would have expected; hence this emphasis on Shiism’s Persian roots, my distaste was further enhanced with some questionable use of grammar and inexplicable spelling errors.   

The Shia Revival is a good example of bad scholarship which pretends to cast a more objective view of the Middle East than “a region long viewed through an unfair Sunni prism” but ultimately does nothing to correct that ailment except by adding another misleading view: Shiism as the desperately-needed force of good, all it really does is pretty up the Shia through an academic setting and that is nowhere close to the reality. Other such works by misleading non-neutral academics and politicians of Shia backgrounds (who were all pro-war) such as Kanaan Makiyya and Fouad Ajami. For a better analysis of the same subject you can always read Yitzhak Naqqash’s Reaching for Power: Shia in the Modern Arab World.

Friday, February 25, 2011

Maliki, Dégagé


There is no hope of supporting this dictatorship-cum-democracy in the hope that there is a spirit of reform inherent to itself and which shall manifest itself any day soon. The course of conduct it has employed in approaching these demonstrations was EXACTLY like the one all the surrounding tyrannies employed: anxiety borne out of a deep-seated uncertainty in its own legitimacy, the too-late scramble to make promises, the questioning of the protests' background and intentions using old bogey-men, and turning on electricity for an entire day (a classic Saddam move) not to mention the concrete blocks, raids and arrests by "unknown" governmental forces, and the fatwas made by that most decadent and disgusting of institutions which opposes true determination of individuals of their own destiny. I am SOLIDLY against this government now.


لا توجد فائدة من تأييد الحكومة الحالية بحجة إنها ديمقراطية منتخبة مع الآمل من إن هناك رغبة حقيقية من داخلها بإصلاح نفسها ستظهر يوماً ما بشكل فعلي (رأيي السابق المتردد). لو كانت هذه ديمقراطية حقة لتعاملت مع المظاهرات (وهي ظاهرة من صلب مبدأ الديمقراطية) بروحية مغايرة تماماً...ولكن ما حدث يضاهي تماماً الأساليب التي إتبعتها حكومات القمع والطغيان المجاورة في كل مكان:  إرتباك و قلق نابع من شعور بفقدان الشرعية الحقيقية و عدم النظافة والنزاهة الشخصية التي تجعل الحاكم الديمقراطي الحق لا يخاف من مواجهة شعبه بصراحة، من الوعود المتهافتة التي لا تثير إلا الإحتقار يوم ولات حين مناص، من التشكيك بولاء المحرومين و إستحضار فزاعات قديمة (حركة دكتاتورية بإمتياز)، ومن توفير الكهرباء ليوم كامل إسترجاءاً (وهذه الأخيرة حركة صدامية بإمتياز) ، ثم الحركات القمعية الديمقراطية بفرض حظر التجول حتى على البايسكلات والتي وقع عليها الإله بمهر من تلك المؤسسة البغيضة التي هي حجر العثرة الأول إمام قدرة الافراد على حرية التفكير بأنفسهم بشكل مستقل "ديمقراطي" حقاً  : المرجعية البابوية. كل من يؤمن بمثل الديمقراطية الحقة يجب أن يعارض هذه الحكومة الدكتاتورية-الديمقراطية-الكلاوجية معارضة لا لبس فيها. 

Wednesday, December 22, 2010

لماذا لستُ ملحداً

يعتقد الكثير من الناس إني ملحدٌ صميم، ولكن الأمر يجانب الصواب، في الحقيقة إنني لاأدري –agnostic وهو أيضاً كلب إبن كلب ولكن مو إبن سطعش كلب – وسبب ترددي في إنكار وجود هذا الخالق العظيم قد يرجع إلى طيبة في طيتني و أصلي و سماحة في عريكتي في عدم التطرف و إنكار وجوده بجرة قلم دون توافر حجة شرعية (فالجهاز الهضمي أكثر تعقيداً من الصدفة كما تقول العالمة الشهيرة وهبية أم بيبيتي رحمها الله) ولكن السبب الحقيقي الذي أفصح عنه اول مرة في عدم إنكاري الصريح لذي العزة الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم (سبحان من دلى الخصيتين عرضة لكل حجر أثيم) إضافة الى خلقه أموراً عظيمة أخرى لا ينكرها إلا صاقط كالصرصر البديع و جريدي النخل شديد الإتقان و البعيرة (كَيّفَ خُلِقَتْ) الغاشية - صدق الله العظيم هذا التردد في الإنكار ناتج من تجربتين لا يمكنني تخريجها بأي وسيلة إلا على باب المعاجز – قد تعتبرها سخيفة بعد أن تقرأها عزيزي الكافر أختي الدينسزز وقد تعفطلي على إستحياء أحسبه فيك ولكني لا زلت أعجز عن وجود تفسير لها سوى أن يقطع كيّان جبار إسمه ذو الجلال و الإكرام روتينه الذي يبدو إنه قد حلاله في التغليس على الأدعية الموجهة إليه منذ قيام دولة إسرائيل ولحد الآن لكي يستجيب لي حصرأً وبشكل غير مفهوم - ولا زلت أذكر مقدار غبطتي و سعادتي وكيف تعمر قلبي مرتين بدخاخين الإيمان الصادق كإنه نرگيلة تفاح طبيعي إزاء ذلك.

الحادثة الأولى - عام 1999، الصف الثاني أي ، كلية بغداد، درس الوطنية للأستاذ محمد عبد ، الحاتة المفضلة بوقتها: توناي طبعاً -

لفترة ستة أشهر هي الوحيدة في حياتي كنت فيها تمام المؤمن الحق، وقد إزداد إيماني و تعمر كالسكايسكرايبر المرصوص بحلول شهر رمضان ولا زلت أذكر كيف سالت دمعاتي و أنا أستمع لصلاة الوتر منقولة من الحرم المكي الشريف إلى تلفزيون الهول الكائن في بيتنا في الاعظمية – بغداد – راغبة خاتون بصوت الشيخ سعود الشريم الآية من سورة غافر: (لمن الملك اليوم لله الواحد القهار) و كيف إن الكاسيت الوحيد الذي كنت أسمعه في بيتنا كان لسورة الأنفال بصوت الشيخ السديس (ما زادوكم إلا خبالا) ، لم أكن أفشر ولا أمارس العادة السرية و كان كس أختك لا يزال بعيداً عن متناول فمي طوال الأربعة عشر سنة التي كانت عمري عندها، الخطيئة الوحيدة التي إرتكبتها في تلك الفترة هو ضحكي على تعبير أحد الزملاء وهو يسأل عن إجابة سؤال إعراب (طسم) فقال سهواً (طيز) فإنبرينا أنا و ماي بيست فريند عندئذ بضحك هستيري وقد إستغفرت ربي بعدها كثيراً و أنا أصلي سبعة عشر ركعة مرة واحدة (2+4+4+3+4 إحسبها) وكنت أفعل ذلك يومياً حيث لم أكن أصلي سوى صلاة واحدة باليوم (قضاء) لجميع الصلوات بحجة إني طالب وكنت أقول دعاء (اللهم إني عبدك إبن عبدك إبن أمتك) كثيراً فيروى إنه الدعاء المستجاب كما يقول صحيح البخاري أو مسلم لست أذكر واحد من هالعمايم.

المهم، في أحد الأيام كنا نكثر من اللغو في حصة درس الوطنية ؛ تأخر الأستاذ بالقدوم فأكثرنا اللغو وفجأة إنتصب شبحه مغضباً في عتبة باب الصف لكي يأمرنا بإن نبقى واقفين ثم ليسأل كل منا سؤال و ينقصه خمس درجات سواء كان الجواب سلباً أم أيجاباً، وبكل براءة المتدين الصغير سرى الرعب في أعماقي وأخذت أدعو الله مخلصاً (اللهم إني عبدك إبن عبدك إبن أمتك...) أن ينجيني من هذه الورطة، مشى الأستاذ ينصره الرعب لا يبالي بين صفوف الطلاب و لم يشفع لأحد حتى النجباء الدراخة (مصطلح قديم قبل السقوط قبل بزوغ عصر السچاچة) الجالسين في البداية حتى جاء دوري فسألني سؤالاً و أجبته وهنا حدثت المعجزة العجيبة الغريبة التي لا أجد لها تفسيراً مفهوماً ، لم يعقد الله لسان أستاذ مصقولة أو يتحول الى جريدي او على الأقل يدق الجرس كما كنت أتمنى ولكنه قال بحنان: (( عفية صحيح ، أگعد)) فجلست لوحدي بين كل الطلاب معفياً من تنقيص الخمس درجات تعلوني هالة نورانية من الزهو و اليقين بنصر الله من بين جميع طلاب الصف و هو أمر غير منطقي دون تدخل الله فالرجل لا يعرف إسمي وأشك في إنه يعرف شكلي و لست إبن مسؤول أو أحد أثرياء البلد حتى يعرفني دون أن أعرف و لا تبدو في وجهي علامات الوسامة حتى يخيل عليه حيث كنت مجرد طالب مغمور سهل النسيان أجلس في آخر الصف وطابك على صفحة راس مالي إني أفهم بالإنكليزي و هي مادة بعيدة كل البعد عن التربية الوطنية.

ومما زاد الطين بلة إنني حصلت على أعلى معدل في إمتحانات نصف السنة (إتضح لاحقاً و بعد فتور نشوة الإيمان إنه ثاني أعلى معدل)، وهو أمر كنت بعيداً عنه ولم يرشحني أحد لأجله.

أثرت عليّ هذه التجربة الإيمانية كثيراً ، حتى بعد أن ضعفت فولتية إيماني بحكم ضغوط الحياة وكون الحياة الإيمانية مملة و كئيبة وشديدة الرتابة ولابسة رصاصي حتى إني في الأسبوع التالي حاولت جاهداً أن أحصل على لعبة (السندباد) الكمبيوترية بإستعمال نفس الطريقة (الدعاء المخلص) ولكني كنت أعرف مسبقاً عدم الإستجابة لإن الدعاء كانت تدفعه الأنانية في الحصول على لعبة وأكيد لن يضيع الله وقته في تلبية مثل هذا الطلب الأناني.

بعدها بدأنا نسمع للموسيقى المحرمة التي جذبتنا بحكم سماعنا إليها عن طريق ألعاب الكمبيوتر (فيفا تسعة و تسعين ، Rockafeller Skank) التي طردت حب القرآن من قلوبنا كما قال الحديث الشريف بالضبط وفتحت علينا أبواب جهنم حتى وصلنا الى هذا الحال والعياذ بالله.

الحادثة الثانية (عام 2006، مطبخ البيت، الحاتة المفضلة: وحدة ضربتني بوري)

بعد مرور سبع سنوات على المعجزة الأولى حدثت معجزة ثانية أكبر و أخطر، كانت الحرب الطائفية على أشد رحاها و بحكم سكني في منطقة الأعظمية المجاهدة الصابرة فقد كان الإنغمار في الطائفية سهلاً بل و مستحباً و في تلك اللحظات الحرجة فقط كنت أفتح عيني على البيئة المحيطة بي و أدركت فعلاً وجود مخلوقات تسمى بالشيعة وهذه المخلوقات ليست مجرد مخلوقات بريئة تشبهنا تقريباً كرجل خالتي بس بيوم عشرة محرم شوية يتخبلون فحسب، بل عندهم صولات و جولات في علس خيرة رجالات المنطقة كالحجي الطيب صديق أبويه (عامر عبد الجبار زعيني) ويعتبرون أبو بكر و عمر مجرمين أبالسة كشارون بل أسوأ مما كان يزعجني فعلاً ولا أعرف كيف سأتصرف مع أصدقائي الذي إتضح لي فجأة إن سوادهم الأعظم شيعة بعد أن بدأت أتمرس في معرفة مذاهب العشاير و المناطق و الى ذلك من ضروب العلوم الطائفية المفيدة للنجاة في مثل بلادنا، في هذه اللحظات المضطربة التي بدأت أتعرف عليها على مشكلة الطائفية بعد أن كنت مجرد شاب عابث لا هم لي سوى البنات و الكيتار و تصوير الأفلام التحشيشية لا أعرف رئيس الجمهورية او نائبه تولد إهتمامي بتلك الشخصيات التي يدور حولها الجدال فقرأت كتاب (سيف الله المسلول) لعقيد باكستاني إسمه أكرم باللغة الإنكليزية ثم قرأت كتاباً قديماً لا أذكر كاتبه يروي سيرة عمر بن الخطاب...في هذه الأيام المضطربة التي قلبت حياتي رأساً على عقب تسللت فجأة الى المطبخ إلى الثلاجة أم الحلويات، وهنا يقتضي الشرح الموجز حيث كان في المطبخ ثلاجتين وحدة للشغلات اللي تغث كالشلغم و الكرفس و التمن و القرنابيط والى اخره و الثلاجة الأخرى للفاكهة المحترمة و شربت راني ابو الحبيبات بطعم الخوخ (وكان هستوه طاش وقتها) ناهيك عن الحلويات و الكيك و البسكت وكانت هذه الثلاجة محرمة عليّ. قررت أن أنسل إليها فورما إطمأنيت لخلود الحجي و الحجية لقيلولة الظهرية وبعد إن إنسللت كالحية خالعاً نعالي و فتحت باب الثلاجة بهدوء و هممت أن آخذ قوطية راني الباردة المنعشة إذ تذكرت فجأة ما قرأته عن عدل أبي حفصة عمر بن الخطاب الصارم الذي تشبعت إعجاباً به، فخجلت من نفسي جداً و اعدت القوطية الى درجها و تراجعت.

في اليوم التالي و بدون أي سبب مفهوم ، قدمتلي الحجية نفس القوطية بيدها - إضافة الى السماح لي بأخذ فرة في الثلاجة – مما فغر فاهي ثم لتنتابني مباشرة ذات الهالة الإيمانية المزهوة، ولتعلو وجهي إبتسامة بالنصر مستمتعة بالسر الإلهي الذي شهدت أحداثه لوحدي، قد لا ترى أي إعجاز في هذا الحدث وتعتبره محض صدفة، وهذا حقك لإنك ما متعرف على الحجية، فحسب قوانينها الصارمة فإن إحتمالية حدوث مثل هكذا مكرمة لا تتجاوز الواحد بالمليون.

المشكلة في المكرمة الثانية إنها لا تخضع لأي قانون معروف، فهي تحسب بشكل مباشر لعمر بن الخطاب و السنة لا يعترفون بكرامات للأشخاص مثل الشيعة فلو كنت أفكر بالإمام علي مثلاً وقتها لكانت قوطية الراني حجة واضحة على صحة المذهب الشيعي و صرت شيعياً وإنتهت المشكلة.

على أية حال، لم تنفع المعجزة الغير منطقية مرة أخرى مع دماغي الكافر المنطقي حيث أن تعمقي في القراءة دفعني من طه حسين إلى علي الوردي ثم هشام جعيط ثم القصيمي ثم وصلت الى قناعة بطلان المذهبين ثم الدين الإسلامي ككل ، ولله الحمد والمنة.

هذا هو السبب الأساسي الذي يجعلني أقف محتاراً أحياناً ، فهذه الأحداث الخوارقية أتذكرها بشكل كامل ونسمع منها يومياً في عدة أديان وعلى عدة أشكال...ولو سمعتها من غيري لكنت عددتها من حكايات الإيميلات ولكنها حدثت بشكل غامض غير مفهوم و تتعارض مع كل ما أعرفه وما أنا متأكد منه اليوم عن الدين؛ السؤال المزعج هو: لو كان الله موجوداً فعلاً فلماذا يستجيب فقط لدعوات بحجم قوطية او خمس درجات في التربية الوطنية، ام ان الجزاء على جنس الإيمان؟ ام إنه إنقهر على حالي لما رآني أريد وجهه حتى في أسخف الأمور وأتفهها؟

Sunday, June 13, 2010

Gooey chair baffles Iraqi premiers


BAGHDAD, IRAQ – Onlookers gathered at Baghdad’s infamous Green Zone to witness the seventh consecutive attempt this year to dishevel Mr. Nuri al-Maliki, outgoing prime minister of Iraq from the seat of authority. A group of Iraq’s finest politicians and lawmakers assembled to attempt and disengage Mr. al-Maliki, 60, from the seating object to futility.

“It’s hopeless.” A bemused al-Maliki consoled his ailing colleagues who had fallen to their feet after the rope had snapped. “My asshole has firmly integrated itself with the composition of the chair. It looks like I’m going to be stuck in this contraption for the next four years.”

“the glue” refers to a strange substance that seemed to ooze from beneath the premier’s unassuming buttocks two years ago, following the Battle of Basra, after a substantial period of overflowing, the material coalesced firmly into a solid paste.

“This is the bond the likes of which I have yet to encounter.” former prime minister and neurosurgeon Ibrahim al-Jaffari commented upon the event, bringing into the incident his own experience in a similar incident in 2006.

“In my case, it was just your regular old Iranian sikoteen.” Referring to a ubiquitous brand of a domesticated adhesive, “this is something entirely new, the exoskeleton is entirely rigid and immovable.”

“This seems to be growing worse by the year.” former interim prime minister Iyad Allawi admitted resignedly. During his term, Mr. Allawi had refused to succumb to the warmth of the object, a fact all the more admirable considering the exile’s sizable girth.

“We have to get to the bottom of this.” The London-based doctor warned ominously.

Sticky bottoms pose significant health risks to Iraqi statesmen, research shows. All Iraqi statesmen who proved at a disadvantage to detach their derriers once in their lifetime met disturbing demises. The last known case of which, a simple farmer from Tikrit suffered a most horrendous death worthy of a videogame fatality.

As experts continue to probe the perplexing configuration now in the vicinity of Mr. al-Maliki’s otherwise benign sphincter, talks ensue in Iraq and the surrounding regions to seek remedies to the solution.

Mr. Ahmed al-Chalabi, a wily politician and proctologist often described as sporting a “shit-eating” grin, is reportedly in Iran to discuss a resolve to the predicament.

A spokesman for kingmaker and firebrand cleric Muqtada al-Sadr, whose front and rear ends are often touted as “interchangeable”, declined comment.

Friday, May 07, 2010

I Am A Womanizer [Riddle]

I am a well-known womanizer. You are a beautiful woman whose good looks have been obscured by years of abuse by your alcoholic and violent husband, I offer you the following preposition: Within my day-to-day duties as police officer, I search your house for drugs, then I kill your husband in tacky self-defense and move in. I promise you that I will take care of your house and your large extended family, and everything is going to be all right. But either out of cluelessness or dishonesty I do nothing of the sort and your family quarrel among themselves for the pettiest of reasons, they are a rough bunch and they understandably don't like me, you are so dumbstruck by the abruptness of change that you are incapable of shaking yourself out of lethargy and the house falls so much in shambles that you sometimes wonder not-so-secretly whether you were better off.

Although I'm nailing you day and night, and I'm thankful for all that pussy. I cannot help but feel somewhat dismayed and disappointed for how things turned out. and although I can just simply leave I offer you to come to my house, change your name and forget about your troublesome family until you can get your self together on your feet.

My question is: how should you feel about me?

Wednesday, September 02, 2009

Discussing Angry Arab The Angry Arab Way

Angry Arab can provide solid insights at times, I especially endorse his war against Liberalwahabism, but his problem is that he sometimes looks too judgingly at other people's writings to whine about perceieved racism and ignorance, it often turns to be childish and obnoxious, especially when he commits that unavoidable human mistake himself, AbuKhalil thinks he knows everything about the Arab masses to condemn Westerners when they write something utterly preposterous and ignorant, but that is far from the truth. His major problem is that he thinks the whole [Arab] world must revolve around Palestine, everything else must chalk up to his insane belief in that struggle: For example, look at how he describes the Badr militas here:
The real record of the commander of the Badr sectarian Shi`ite militia (which terrorized the Palestinians in Iraq)....
By Angry Arab logic, it means that the Badr militas are only worthy for condemnation when thy terrorize the oh-so-sacred Palestinians, all their other sins are mere pebbles compared to this holy offense, how knowledgable.

Saturday, August 22, 2009

بكاء على أطلال

القلعة العباسية ، بغداد - العراق


كان حزنا ، ليس حزنا غامرا او قابعا ، فقد أجهز فرط التكرار على حدة سكينه و همشت مسافة الجغرافيا كثيرا من هيبته ، أتدري ما نمط ذلك الحزن؟ يتسرب حينما لا تشغل بالك بشيء فتتذاكر ما وقع اليوم ولماذا تحس بإضطراب في الفؤاد ، ينتظرك لتتذكره فيصرعك فجأة ثم يتلاشى فور إهتمامك بأمور دنياك.

وليس ببالي اليوم حديث المحلل السياسي الذي يحرص على إستقصاء الأسباب والأطراف و الدوافع ببرود مهني و يحرص على كتم عواطفه كي لا تنال شيئا من حيادية الخبر ، بل سأتفاعل مع الطامة بوجدان الشاعر المنفعل المبالغ ، أهوج مقتحم دون إعتبار للتدقيق او خوف من تعميم. لن ألقي باللائمة على الزمان أو المغول أو العلوج أو البشر أو صدام، فهؤلاء المتغيرات و الثابت هي المدينة الأسطورية بجمالها و تعطشها للدماء.

حزن كان يفترض به أن يأتي منذ زمن بعيد حتى خلنا أن حاكمها قد إستتب الأمن فعلا حينما غاب خبر الناعي كل تلك المدة ، هو حزن قديم إذن بكل معنى الكلمة، ضيف ثقيل - لكنه مرام ، فهو ما يؤكد للبشر الأناني أن قرار المغادرة كان صائبا ، ولنا حديث آخر عن سلبيات بغداد نقلته لنا ألسنة المارين بها سنتركه ليوم آخر.

لقد تركت بغداد منذ ثلاث سنوات خلت و هي مدة كفيلة بإن تبهت كل علاقة فعلية لي بها ، وتطفئ نار الشوق و الشموع التي أشعلتها لأولئك الذين تركتهم مقطعي الأشلاء فيها ، صور الجامعة التي كانت تعصرني حنينا أول أيامي هنا ، ظانا أن أفضل العمر قد راح و خلا ، مدبجا ذلك بشكل نصيحة ألتذ باسدائها: "أحسن أيام عمرك الجامعة"، لم تعد تهزني كالسابق - لقد خلقت حياة جديدة هنا و تعرفت على أصدقاء جدد ووجدت فيهم خير أنس و صحبة ، بل زد على ذلك إني أطالع إنعكاس صورتي أيام بغداد فأطاطئ محرجا من الهندام و الشكل و التصرفات المرتبطة بهذين طبعا، كانت القيثارة لا تفارقني فإذا بها اليوم مسبحة !!!! أين أنت يا جيمس هيتفيلد لترى ما صنع الله بوليك؟ إنه يسمع يوسف عمر.

بعد طيف الحزن يأتي الألم ، ثم الغضب ، غضب يطال أشياءً كثر ، لقد أدرت الفكر في هذه كثيرا : هل كان لأحداث بغداد أثر في تكوين ذلك الجمر الرابض في أخمص الصدر؟ كما أبهت الزمن صورة بغداد التي عشتها ، بدأ النسيان يركب صورة لبغداد أدخلها الوعي العام ، صورة من لم ير بغداد على حقيقتها او قد نسيها ، فإنتقل جمال نسيانه إليّ :

تراءت لي تلك الصورة الجميلة المغسولة بشهد الفردوس عن عاصم العالم و دار السلام ، حيث يجلس الخليفة محاطا بألف جارية ترقص (مطلب ذكوري أعتذر عنه) بين فلسفة أهل الكلام و ترنم أهل الغناء ، وعن إنفتاحها و جمالها و أسواقها و كوزموبوليتها، إستحضرت ذلك السحر الإسطوري الذي بني عن إحترام جديد للتراث و التاريخ أسطره بعد المكان و سهولة النسيان -- ثم كاسرتها بعنف بالصورة النقيضة القبيحة ، مقتل إصدقائي الأربعة ، إنعدام الخدمات مضافا الى غضب الله المتمثل بالعواصف الترابية و الحر الشديد ، مجازر الطائفتين أيام بني بويه المكررة اليوم بشكل يكاد يكون مماثلا الى درجة سخيفة ، حروب الشاه الإيراني و السلطان العثماني المتتابعة ، مجازر صدام حسين البشعة المختبئة خلف وعد بإعادة بغداد الى عصور عظمتها ، تجربتي الشخصية فيها كمواطن كاعدٍ و ساكـــتٍ لا ضرر مباشر عليه - ولكن ترعرع بلا ذنب منه في بلد معزول منزو وسط أناس تغلب عليهم الخشونة و مقهورين متخلفين حيث إن شظف العيش قد أغناهم عن طلب أي شيء آخر ، قال الشافعي :
لا يدرك الحكمة من عمره * يكدح في مصلحة الأهل
ولا ينال العلم الا فــتى * خال من الأفكار و الشغل
لو إن لقــمان الحكيم الذي * سار به الركبان بالفضل
بلي بفقر و عيال لما * فرق بين التبن و البقل

وهكذا تراءت لي صورة جديدة لبغداد ، صورة أمرأة فائقة الحسن و كأن الــقُــدُوس قد خصص يوما ثامنا لها لم يذكره بقصة الخلق غيرة على حسنها ، إمرأة يطلبها الجميع ولكنها لا تريد سوى قهرهم جميعا بذلك الحب. شهية متمانعة تتظاهر بالستر و العفة ولكنها أرض سادية متوحشة فيها الكثير من العهر لا ترضى إلا بشرب الدماء و لا ترتوي منه و إن كان فيها دجلة العذب منذ الأزل. خلطت كل ذلك عساني أوفق في التعبير عن صعوبة حب بغداد ، فكانت هذه الأبيات المختلة الوزن (قيد الضبط) :

قال الراوية إبن عقوب: بعد إفناء بضع ساعات زمن نضارب الطابات على طاولة ( بليارد) مررنا بأبي اللازورد عباس هوازن يوم أربعاء بغداد ، فأدخلنا الدار واجما ثم أشار الى مرئيه ( تلفزيون) ثم جلس مقطبا لا يتكلم. و ما إن مضى بضع الساعة حتى قال :

قالوا دار السلام قلتُ واعجبا أما شهدتم كوم الجماجِمَا
أتاها النـــهر الزلال مسترجيا وتأبى إلا عصارة آدَمـَــــا
(أي إن دجلة عندها و لا تقبل إلا بعصير بني آدم : الدماء)
أبغداد كم قمرا غاب بإرضك أفطبعك الساديّ من أقدِمَــا
فمـــاللولاة يطالبون بوصلك وكلٌ تولى سحلا أعدِمَا
أقر بإنك البدر كما وصفوا وللبدر وجه بلا نور أعتَمَا
(للقمر جانب مظلم لا تطلع عليه الشمس أبدا)
ألمن يذلك تفرجينها ساقا؟ ولمن يحبك تندعين بالعَمَا ؟
حتى رفيعك إن علا علانيا لا شك خزيٌ بسرِ كاتِمَا
إن يك هارون نبي مجدك موسى أخاه بالسجن قد سُممِا
(إشارة الى هارون الرشيد و موسى الكاظم مستغلا تطابق إسميهما مع النبيين)
يظفرك التاريخ جدائل عزنا شموخ رايات و رفعة مكرِمَا
وينحت ألف نصب ويقسم باللات و العز أن أنت العاصِمَا
فأنظر ثناياه لعلك باصر نوح الثكالى و أفــجُــعَ مؤلِمَا
إن يذبح الشاه معظم معشر يسلخ السلطان من تبقى جاثِمَا
سؤددك الصنم توارت تحته حفاة عراة يبس المعاصِمَا
يخشون النور جهلا بعنصر وقد ألفوا الظلامة و المُظلِمَا
كل ما لهم من بيارق عزه حشو الكلام و رهبة صارِمَا
هوى هبل فتراطموا سهوة خوفا و جُبلا و جهلا عارِمَا
تنصب كرخ و الرصافة رافض ومسيحُ لحقت يهودَ تشرذًمَا
فيا ليتني كنت بدوا راحلا لا يبالي إن لسفر أٌرغِمَا
ولا أقدس شبر أرض أبدا ولا أرضى بحبك مـعـدَمَا
لاخير بقدس مستبدة تأكل أولادها و تشرب الدِمَا